خيرٌ وفير من مشروع استثماري للأسماك في مسندم

العمانية – أثير

بدأ اليوم حصاد مشروع تطوير استزراع  الأسماك الزعنفية في الأقفاص العائمة بمحافظة مسندم وهي منتجات من  نوع أسماك الكوفر الأوروبي “سبريم” الممول من قِبل صندوق التنمية  الزراعية والسمكية وبإشراف من وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه ويُعد من المشاريع الاستثمارية الرائدة في مجال الاستزراع السمكي.

وقال معالي السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي، وزير الدولة ومحافظ مسندم إن المشروع يُعد ذا أهمية كبيرة ويوجِد ثقافة جديدة في الإنتاج السمكي  بنظام الاستزراع الذي من شأنه أن يُسهم في رفد الاقتصاد في المحافظة.

من جانبه أشار سعادة المهندس يعقوب بن خلفان البوسعيدي، وكيل وزارة  الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه للثروة السمكية إلى أن مشاريع الاستزراع السمكي بشكل عام تعد من المشاريع الداعمة للمصائد الطبيعية ولها مردود اقتصادي كبير، مؤكدًا أن المشروع المُنفذ في ولاية خصب حقق نتائج جيدة من حيث الإنتاج والنمو في فترة قياسية جدًا ويرجع ذلك إلى جغرافية المكان.

وأكد سعادته أن الوزارة نفذت مسوحات في جميع الأخوار في محافظة مسندم لدراسة إمكانية تنفيذ مشاريع للاستزراع السمكي بالأقفاص العائمة وأثبتت المسوحات وجود أكثر من 30 موقع مناسب للاستثمار في هذا  المجال، مشيرًا إلى أن الوزارة مستمرة في تنفيذ الدارسات للتأكد من ملائمة  العوامل البيئية المناسبة لإقامة المشاريع.

وفي سياق متصل قال المهندس جاسم بن محمد الشحي، مدير مركز بحوث الثروة السمكية بوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، المشرف  على المشروع إننا نحصد اليوم منتجات المشروع التجريبي في ولاية  خصب وبالتحديد في خور غب علي والذي يُعد من المشاريع الاقتصادية التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية في محافظة مسندم.

وأضاف أنه جرى استخدام الأقفاص العائمة في المشروع والذي من ضمن  أهدافه إيجاد قاعدة بيانات حول الأقفاص العائمة في محافظة مسندم تكون الأساس لتطوير مثل هذه المشاريع في السلطنة مستقبلًا، مشيرًا إلى أن المشروع يقع في موقع مميز صالح للاستزراع السمكي من حيث العوامل البيئية وكذلك قربه من أسواق الدول المجاورة للتسويق.

ووضح بأن المشروع حقق نتائج علمية حيث بلغ وزن المنتج 350 جرامًا خلال فترة أقل من 7 أشهر مقارنة بـ12 شهرًا في الدول الأوروبية، وهذا مؤشر للحصول على عائد استثماري خلال فترة قصيرة بأقل تكلفة وأقل استهلاك للأعلاف المستخدمة.

كما بلغ وزن الحصاد ما يقارب من 50 طنًّا من أسماك الكوفر الأوروبي.

من جانبها أشارت حنان بنت سعيد السليمية، المديرالتنفيذي لصندوق التنمية الزراعية والسمكية إلى أن تمويل هذا المشروع جاء من قِبل الصندوق نظرًا  لأهميته الاقتصادية من حيث توفير الأسماك في الأسواق، وأهميته الاجتماعية من حيث توفير فرص عمل لأبناء المحافظة وكذلك تشجيع المجتمع المحلي في محافظة مسندم على إقامة مشاريع للاستزراع السمكي بواسطة الأقفاص العائمة واستغلال طبيعة المنطقة والبيئة المناسبة لمثل هذا  النوع من المشاريع.

وأشارت إلى أن الصندوق تعاقد مع إحدى الشركات المحلية في محافظة  مسندم لشراء منتجات المشروع وتسويقها في الأسواق مع مراعاة الالتزام  بالجودة.

ويقول سند بن علي الشحي أحد الشباب العُمانيين العاملين في المشروع  “اكتسبت العديد من المهارات والخبرات من خلال العمل في هذا المشروع الذي يعتمد على تقنيات الاستزراع السمكي ويسهم في توعية الأهالي في  محافظة مسندم بأهمية إقامة مثل هذه المشاريع الحيوية”.

يُذكر أن مشروع تطوير استزراع الأسماك الزعنفية في الأقفاص العائمة  بمحافظة مسندم بدأ في شهر يونيو من العام الماضي وتم جلب الزريعة من  مركز الاستزراع السمكي التابع لوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد  المياه ويهدف إلى توظيف تقنيات الاستزراع السمكي في السلطنة.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى