زيارة فلسطينية جديدة للسلطنة تؤكد الدعم العماني للقضية الأولى عربيًا

رصد – أثير

استقبل معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية مساء اليوم دولة الدكتور محمد إبراهيم محمد أشتية رئيس وزراء دولة فلسطين والوفد المرافق له الذي وصل للسلطنة في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام، يرافقه فيها معالي رياض نجيب عبدالرحمن مالكي وزير الخارجية والمغتربين بدولة فلسطين وعدد من المسؤولين.

وتأتي هذه الزيارة ترجمة لعمق العلاقات العمانية الفلسطينية مؤكدة نُبل مواقف السياسة العمانية من القضية الفلسطينية الحاضرة في قلوب العمانيين حكومةً وشعبًا.

فمنذ بداية العدوان الصهيوني الغاشم على غزة في فلسطين في مايو الماضي تفاعلت السلطنة حكومة وشعبا عبر تصريحات الإدانة التي قدمتها السلطنة عبر منابرها الرسمية ممثلة بوزارة الخارجية أدانت فيها اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى، ورفض سياسات تهجير الشعب الفلسطيني الشقيق من منازله في القدس في 8 من مايو 2021م.

وفي الجانب الآخر، ترجم العمانيون دعمهم للقضية الفلسطينية منذ بداية الاعتداء على حي الشيخ جراح  على منصات التواصل الاجتماعي عبر هاشتاج #انقذواحيالشيخ_جراح، حيث ضجت منصات التواصل الاجتماعي بالدعم للقضية الفلسطينية ورفض الاعتداء على المسجد الأقصى والتعدي على الأشقاء الفلسطينيين.

وبالعودة إلى شريط الأحداث التي سجلتها السياسة العمانية في مختلف منابرها الرسمية والشعبية والدينية في دعمها للقضية الفلسطينية والتي تناقلتها القنوات الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي فكانت كالآتي:

– 8 مايو 2021 م: بيان رسمي عماني يدين اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصى، ورفض سياسات تهجير الشعب الفلسطيني الشقيق من منازله في القدس

– 8 مايو 2021 م: مفتي عام السلطنة: العدوان على المسجد الأقصى‬⁩ هو عدوانٌ على الأمة الإسلامية بأسرها

– 11 مايو 2021 م: السلطنة تشارك في الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب وتؤكد في تضامنها مع الشعب الفلسطيني الشقيق وتأييدها الثابت لمطالبه العادلة في الحرية والاستقلال.

– معالي وزير الخارجية يؤكد في اجتماع لمجلس الجامعة العربية التضامن الشامل مع الشعب الفلسطيني ويدين جرائم وانتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلية

– العمانيون يسطرون لحمة كبيرة ودعما للشعب الفلسطيني في مواقع التواصل الاجتماعي ويؤكدون “فلسطين قضية الشرفاء”‬

– 10 مايو 2021 م: سماحة الشيخ المفتي العام للسلطنة يحيي إخوتنا المرابطين في الأرض المقدسة ومسجدها المبارك

– 12 مايو 2021 م: سعادة رئيس ⁧‫مجلس الشورى‬⁩ يشارك في المؤتمر الطارئ للاتحاد البرلماني العربي ويؤكد: الشعب الفلسطيني يعيش أكبر مأساة وأن فلسطين‬⁩ هي قضية أمتنا الأولى.

– 12 مايو 2021 م: سماحة الشيخ مفتي عام السلطنة: تحرير المسجد الأقصى‬⁩ وتطهيرُه من رجسِ الاحتلالِ دَيْنٌ في رقابِ هذه الأمة.

– 14 مايو 2021 م: معالي وزير الخارجية يؤيد جهود الأردن الشقيق في سبيل وقف العدوان الإسرائيلي

– 14 مايو 2021 م: الجمعية العمانية للكتاب والأدباء تدين عدوان قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني الشقيق

– استمرار الشعب العماني في التنديد بالجرائم ضد الشعب الفلسطيني ويغردون: فلسطين قضيتنا الأولى

– 16 مايو 2021 م: السلطنة تُجدد إدانتها لعمليات الاحتلال الإسرائيلية وتطالب بالتدخل الفوري لإيقاف الهجوم الإسرائيلي الغاشم

– 16 مايو 2021 م: جمعية المحامين العُمانية تتضامن وتُناصر الحقوق القانونية للشعب الفلسطيني

من جانب آخر تفاعل الجانب الفلسطيني مع كل مواقف الدعم التي قدمتها الحكومة العمانية ومن ضمنها  الوقفة التي نظمتها السفارة الفلسطينية في السلطنة  في 21 من مايو 2021م  لمساندة ودعم الشعب الفلسطيني في القدس الشريف وغزة وسائر الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأعربت السفارة عن شكرها لجميع من تمكنوا من الوصول إلى مبنى السفارة، وعبروا عن دعمهم لشعبنا الفلسطيني ونضاله وحقوقه، كما أنها تقدر جهود كل الذين لم يتمكنوا من الوصول.

ومع إعلان وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفلسطين أصدرت وزارة الخارجية العمانية بيانًا أعربت فيه عن ترحيب السلطنة بإعلان وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وثمنت السلطنة الجهود التي قامت بها الدول الشقيقة والصديقة لخفض التصعيد بين الجانبين من أجل حقن الدماء وبما يتيح وصول المساعدات الإنسانية والإغاثية القطاع غزة.

وأكدت وزارة الخارجية في البيان أهمية استمرار الجهود الإقليمية والدولية نحو إحلال السلام الشامل والدائم والعادل للقضية الفلسطينية وتحقيق مطالب الشعب الفلسطيني الشقيق المشروعة في الحرية والكرامة وفي اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على أساس مبدأ حل الدولتين ومبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى