رغم الخسارة.. مدربون يُشيدون بأداء منتخبنا الوطني وينتقدون التحكيم

أثير – نبيل المزروعي

شهدت خسارة منتخبنا الوطني مساء أمس أمام المنتخب القطري بهدف نظيف، الكثير من ردات الفعل الغاضبة والانتقادات من الجماهير العُمانية، وذلك ضد الطاقم التحكيمي للمباراة بقيادة الحكم السيرلانكي “ريشانثي بيريرا”، واتفقت معظم الأراء الجماهيرية على أن نتيجة المباراة (سُرقت) -على حد تعبيرهم- من الأحمر العماني، بعد العديد من القرارات التحكيمية الخاطئة، منها إلغاء هدف صحيح لمنتخبنا، بالإضافة إلى عدم احتساب الحكم لضربتي جزاء.

وعلى الجانب الآخر، اتفق معظم المُحلّلين والمدربين على المستوى الجيد والرائع الذي ظهر عليه لاعبي منتخبنا الوطني، رغم الكثير من العوامل والظروف التي مرت على الكرة العمانية، إلا أن الأحمر قدم مباراة جميلة وظهر بمستوى فني كبير ضد المنتخب القطري الشقيق.

وهذا ما أكده مساعد مدرب منتخبنا الوطني السابق الكابتن وليد السعدي في حواره مع “أثير” قائلًا: مباراة رائعة جدًا قدمها منتخبنا الوطني أمام منتخب قطر، ومستوى فني كبير ظهر عليه اللاعبين طوال شوطي المباراة، موضحًا أن ما مميز الفريق هو تقارب الخطوط والصعود إلى المناطق الأمامية للفريق المنافس بكثافة عالية.

وأشار السعدي بأن منتخبنا لعب بطريقة 4/3/3 بوجود حارب السعدي في مثلث المحور الدفاعي مع عبدالله فواز وزاهر الأغبري على الأجناب، وصلاح اليحيائي في الأمام خلف المهاجمين، مُضيفًا “ورغم قلة الفرص الحقيقية إلا أن منتخبنا الوطني حاول فرض نفسه في الخطوط الأمامية للمنافس وخلق فرص مناسبة، إلى جانب التغطية المميزة في الخط الخلفي والتي حدت من خطورة المنتخب القطري، خصوصًا الشوط الأول باستثناء فرصة وحيدة وركلة الجزاء المشكوك في صحتها.

وأوضح السعدي أن رتم منتخبنا تراجع قليلًا مع بداية الشوط الثاني، إلا أن تدخلات المدرب برانكو كانت جيدة والتبديلات أعطت حيوية كبيرة للفريق، وظهرنا بشكل هجومي جيد وخلقنا العديد من الفرص، كانت كفيلة في الحصول على ضربة جزاء لم يحتسبها حكم المباراة، بالإضافة إلى الهدف الصحيح الذي تم إلغاؤه دون معرفة السبب، مؤكدًا السعدي بأن الأحمر قادر على العودة من جديد في المباريات المتبقية وخطف بطاقة التأهل للمراحل المتقدمة.

من جانبه قال المدرب علي الخنبشي بأن منتخبنا الوطني قدم مباراة رائعة جدًا قياسًا بالظروف والمعطيات الكثيرة التي مر بها، واللاعبون ظهروا بمستوى فني جيد ومقنع، وتمكن منتخبنا من مجاراة المنتخب القطري في كثير من المناسبات، وتمكن الأحمر من تسجيل هدف صحيح لم يُحتسب بسبب التحكيم، والذي “سرق” نتيجة المباراة بسبب الأخطار الكثيرة، ومنها عدم احتساب ركلتي جزاء كذلك.

وأوضح الخنبشي في حواره مع “أثير” بأنه كان بالإمكان أن نخرج بنقاط المباراة كاملة، أو نقطة التعادل العادلة على أقل تقدير، إلا أنه وللأسف الطاقم التحكيمي بقيادة السيرلانكي “بيريرا” كانوا هم أبطال المباراة، وأهدوا المنتخب القطري النقاط بأقل مجهود يذكر، مُضيفًا الخنبشي “أنا سعيد جدًا بجزئية لم أشاهدها في منتخبنا من فترة طويلة، وهي عملية توظيف بعض اللاعبين في بعض المراكز، مثل اللاعب خالد البريكي كلاعب ارتكاز، للاستفادة منه في الكرات العالية والطويلة، وأيضًا خالد الهاجري مع عصام الصبحي كمهاجمين اثنين، بالإضافة إلى زاهر الأغبري في مركز الوسط والطرف.

وقال المدرب علي الخنبشي بأن ما يحتاج إليه منتخبنا الوطني في الفترة المقبلة هو عملية بناء الهجمات من الخلف مع الاستحواذ والصعود بشكل سريع جدًا، وهذه مميزات بالإمكان أن يحصل عليها الفريق من خلال المباريات والاحتكاك القوي في قادم الوقت.

 


أما المدرب والمحلل الرياضي ناصر الحجري فقد أشاد لـ “أثير” بالمستوى الكبير الذي ظهر عليه منتخبنا الوطني في المباراة، خصوصًا بعد التوقف والغياب لفترة ليست بالقصيرة وإلغاء مسابقات الدوري المحلي، مؤكدًا الحجري بأن العامل البدني للاعبين كان واضحًا ولم يكن بالمستوى المطلوب مع الدقائق الأخيرة، إلا أن الروح وحماس اللاعبين كان واضحًا بشكل كبير مع الضغط الذي مارسه اللاعبون على المناطق الخلفية للفريق القطري.

ولم يخف الحجري استياءه من التحكيم في المباراة والظلم الذي تعرض له منتخبنا الوطني، عندما قال: “المباراة وللأسف شهدت أخطاء تحكيمية كارثية وساذجة، بدايةً من ضربة الجزاء المُحتسبة على منتخبنا وغير الصحيحة نهائيًا، إضافة إلى عدم احتساب الحكم لضربتي جزاء لصالح منتخبنا، مُضيفًا الحجري: “بأن الشيء المُضحك هو إلغاء هدف صحيح 100% لمنتخبنا الوطني، وهو ما وضعنا أمام لُغز مُحير حقيقة، مُشيرًا إلى أن المباراة “سُرقت” من منتخبنا الوطني.

وأشاد المدرب والمحلل الرياضي ناصر الحجري باللاعبين ومستواهم الكبير والمميز، وكذلك بمدرب منتخبنا الكرواتي برانكو إيفانكوفيتش على طريقة اللعب المناسبة والتبديلات المدروسة التي أجراها في أوقات المباراة، مُضيفًا “بهذا المستوى قادرون بإذن الله على الوصول للتصفيات النهائية لبطولة كأس العالم 2022 ونهائيات آسيا 2023.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى