5 عمانيون يشاركون في أولمبياد طوكيو ورئيس اللجنة الأولمبية يُعول على نتائج متقدمة

مسقط – أثير

اجتمع ظهر اليوم السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الأولمبية العمانية بوفد السلطنة المشارك في دورة الألعاب الأولمبية الثانية والثلاثين المقرر إقامتها في العاصمة اليابانية طوكيو خلال الفترة من 23 يوليو القادم وحتى 8 أغسطس.

وتم تأكيد مشاركة عداءة المنتخب الوطني لألعاب القوى مزون بنت خلفان العلوية في الأولمبياد بعد اجتيازها المعايير المطلوبة للحصول على بطاقات الدعوة، وستشارك السلطنة في الدورة بأربعة ألعاب رياضية وهي الرماية وألعاب القوى والسباحة ورفع الاثقال.

وثمن رئيس اللجنة الأولمبية الجهود الكبيرة التي تم بذلها خلال فترة الإعداد من قبل كافة الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية؛ بهدف إعداد اللاعبين المشاركين للمحفل الأولمبي الكبير بالشكل المناسب، بالرغم من ظروف الجائحة وتأثيراتها السلبية على القطاع الرياضي ومنها تأثر البرامج الاعدادية للمنتخبات الوطنية.

وقال السيد خالد البوسعيدي في معرض حديثه مع أعضاء بعثة السلطنة المشاركين في الأولمبياد ” نعول عليكم كثيرا في تحقيق النتائج المتقدمة والمستويات الفنية العالية وتمثيل السلطنة بالشكل المشرف والمناسب في هذا الاستحقاق الرياضي العالمي الكبير، وما نطلبه أن تكونوا خير سفراء لعمان في هذا الحدث العالمي وأن تقدموا أفضل ما لديكم في هذه المنافسة وأن تسعوا إلى تحقيق أرقام شخصية أفضل وأرقام عمانية أفضل، والاستفادة من التجارب والاحتكاك مع أفضل اللاعبين في أفضل المنشئات الرياضية الموجودة في العالم، وثقوا تمامًا بأن شرف تمثيل عمان هو شرف عظيم أنتم حظيتم به من بين 4 مليون ونصف من سكان عمان، ولن يتحقق للكثير من آلاف الرياضيين في السلطنة وتحقق بفضل الجهود التي بذلتموها أنتم والاتحادات الرياضية واللجنة الأولمبية العُمانية لضمان الحصول على أكبر عدد ممكن من الدعوات للمشاركة في هذه البطولة بعد التنسيق مع اللجنة الأولمبية الدولية والاتحادات الرياضية الدولية”.

وأكد السيد رئيس اللجنة الأولمبية أن الحكومة الرشيدة ممثلة بوزارة الثقافة والرياضة والشباب وعلى رأسها صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق آل سعيد الموقر قد قدموا دعمًا كبيرًا لتسهيل مشاركة السلطنة في هذه التظاهرة الرياضية الدولية الأبرز، متأملين منكم بأن تقدموا كل ما لديكم من أجل تشريف اسم السلطنة في النسخة الحالية من الأولمبياد، وأن نعود الى أرض الوطن بجملة من النتائج والأرقام المتقدمة والمكاسب الفنية الكبيرة”.

وأضاف ” المشاركة في الأولمبياد هو شرف يتطلع إليه كل رياضي في العالم وفي مناسبة تتكرر كل 4 سنوات، ونحن في السلطنة منذ بداية العهد الزاهر للمغفور له بإذن الله جلالة السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه –  وامتدادا لعصر النهضة المتجددة بقيادة صاحب الجلالة السلطان  هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – نسعى دائما إلى أن تكون مشاركاتنا الرياضية الخارجية على أفضل شكل ممكن؛ وإن كنا نتطلع إلى تحسُّن نتائجنا الأولمبية من دورة لأخرى، فإننا واثقون بأن المستقبل يحمل في طياته الكثير من الخطوات الإيجابية ونتائج أفضل في قادم المشاركات، ونعول على ما تقوم به الاتحادات الرياضية من تجهيز المنتخبات الوطنية ولاعبيها للاستعدادات المثلى لمثل هذه الاستحقاقات الهامة”.

مُوضحًا “دورنا في اللجنة الأولمبية العُمانية يأتي مكملاً للجهود التي تبذلها الاتحادات الرياضية ونحاول أن نسخر كل العقبات وأن نهيئ الظروف المواتية في أفضل المشاركات الخارجية للاعبينا، ونعمل حاليا مع وزارة الثقافة والرياضة والشباب والاتحادات الرياضية لصياغة برنامج عمل طموح للأولمبياد وأملنا أن تكون مشاركاتنا في الدورتين القادمتين باريس 2024 ولوس أنجلوس 2028م مؤثرة وأن نحقق نتائج متقدمة أملا للوصول إلى تحقيق أول ميدالية أولمبية عمانية والتي نسعى إلى تحقيقها في أولمبياد 2028”.

وتطرق رئيس اللجنة الأولمبية العمانية في حديثه إلى الظروف الصحية الراهنة التي تعيشها دول العالم بسبب تفشي وباء كورونا، مُطالبًا كل ممثلي بعثة السلطنة من اللاعبين والمدربين والإداريين بضرورة التقيد بكافة التعليمات والإجراءات الصحية الاحترازية الصادرة من اللجنة المنظمة واللجنة الأولمبية الدولية لضمان الحفاظ على سلامة كافة المشاركين من السلطنة وممثلي باقي الدول الأخرى بالأولمبياد، لافتًا الى أن التزام الجميع بكافة التدابير الوقائية سيؤدي إلى إقامة نسخة آمنة من الأولمبياد.

وفي الختام تقدم السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية باسمه وأعضاء مجلس إدارة اللجنة والعاملين فيها وباسم بعثة السلطنة المشاركة في أولمبياد طوكيو بوافر الشكر  وعظيم الامتنان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- على دعمه المتواصل للرياضة والرياضيين في بلادنا الحبيبة عُمان ولحكومة جلالته الرشيدة ممثلة في وزارة الثقافة والرياضة والشباب وعلى رأسها صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم بن طارق الموقر على كل المساندة والدعم الذي تم تقديمه لتسهيل مهمة اللجنة للمشاركة في هذه التظاهرة الرياضية العالمية الكبرى.

من جانبه أكد العداء بركات الحارثي سعيه الجاد لتمثيل السلطنة بالشكل المشرف وتحقيق النتائج المتقدمة، بينما قال الرامي حمد الخاطري ” إن المشاركة الأولمبية ليست سهلة ولكننا سنبذل مجهودا عاليا لتسجيل أرقاما أفضل”، كما أبدى الرباع عامر الخنجري سعادته بمشاركته الأولمبية الأولى، مضيفًا بأنه سيقدم أفضل ما لديه في المنافسات لرفع اسم السلطنة عاليا، أما العداءة مزون العلوية فقد قدمت شكرها لجميع من ساهم في تواجدها في المحفل الأولمبي ووعدت بإظهار المستويات المتقدمة في المنافسات.

الجدير بالذكر أن السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة اللجنة الأولمبية العمانية سيترأس بعثة السلطنة في الأولمبياد، ويضم الوفد الإداري أيضا طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة وكاظم بن محمد البلوشي مدير البعثة الرياضية وعلي العجمي مدير مكتب السيد رئيس اللجنة، وعادل البلوشي الموفد الإعلامي.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى