يقوم بعملية “مهمة” للمباني الجديدة: شاب عُماني لم ينتظر الوظيفة وتسلّح بـ “ليسن كهربائي مُعتمد”

أثير – نبيل المزروعي

“الطموح والمثابرة” أمران من الجيد أن يتسلح بهما الشاب العُماني في مختلف مجالات الحياة، سواءً كانت العلمية أو العملية، والاستمرار في البحث عن المعارف والعلوم المختلفة، التي بلا شك تمثل عونًا قويًا في مواجهة مختلف الظروف وعلى كافة المستويات.

طموح الشاب العُماني جاسم بن محمد الأخزمي، لم يتوقف عند حد التخرج من الكلية التقنية العليا والحصول على الشهادة الجامعية بتخصص ” هندسة قوى كهربائية ” وإنما سلك طريق المثابرة والاستفادة من العلوم التي حصل عليها أثناء فترة دراسته الجامعية، وسعى إلى أن يوسع مداركه وأن يجني ثمار معرفته، الطموح الذي دفعه للحصول على ( ليسن كهربائي ) مُعتمد من الجهات الرسمية، وتسجيله كمهندس كهربائي عُماني رسمي من قبل مجلس مراجعة قواعد التوزيع DCRP، وكذلك من قبل شركة مسقط لتوزيع الكهرباء.

وأوضح المهندس الكهربائي جاسم الأخزمي في حوار مع “أثير” أنه وبعد تخرجه من الكلية التقنية العليا من سنة وثلاثة أشهر تقريبًا، لم يتوفق أو يحظى بفرصة الحصول على وظيفة، الأمر الذي دعاه إلى بذل المزيد من الجهد من أجل الاستفادة من خبرته الدراسية، وإيجاد فرصة عمل ولو مؤقتة تساعده وعائلته على أعباء الحياة، ليجد فرصته في الحصول على “ليسن كهربائي” مُعتمد من الجهات المختصة بالكهرباء، بعد أن خضع لعدة اختبارات ومقابلات من قبل مجلس مراجعة قواعد التوزيع، الجهة المسؤولة.

وذكر الأخزمي أنه أصبح مُهندسًا كهربائيًا مُعتمدًا، ويتمحور عمله في فحص المباني قيد الإنشاء كهربائيًا عن طريق جهاز كهربائي خاص، وإذا ما كانت جميع التوصيلات صحيحة، مع تسجيل كافة البيانات والمعلومات الكهربائية للمنزل في استمارة خاصة بالشركة المُعتمدة، التي تقوم بمراجعة كافة التفاصيل مع الأوراق الثبوتية للمنزل، مثل البطاقة الشخصية لصاحب المنزل وملكية المنزل والكروكي، بالإضافة إلى نسخة من ليسن مهندس الكهرباء، على أن تقوم الشركة بإرسال مفتش كهربائي خاص ومُعتمد من قبلهم، يعمل على متابعة الإجراءات الكهربائية إذا ما كانت جميعها في وضع آمن، ليتم اعتماد كهرباء المنزل، وتكملة باقي إجراءات اتمام عملية البناء.

وأضاف الأخزمي أن الإجراءات أو الوظيفة التي يعمل عليها حاليًا، هي مرحلة مهمة ومُعتمدة ضمن الإجراءات التسلسلية في البناء الجديد، وهي خطوة لابد أن يقوم بها صاحب أي مشروع بناء قبل الحصول على تصريح إدخال الكهرباء، ما يعني الحاجة إلى مهندس كهربائي يملك “ليسن كهربائي” لإتمام مرحلة جاهزية الكهرباء التي تتطلبها شركات الكهرباء المُعتمدة، موضحًا أنه من بداية حصوله على الليسن الكهربائي، قام بفحص أكثر من 30 منزلًا وأكثر من 10 محلات تجارية.

وقال الأخزمي عبر “أثير” : الشاب العُماني قادر على إنجاز أية وظيفة متى ما تسلح بالمعرفة والإرادة، إلى جانب ثقة الجهات المعنية بالدولة وثقة المجتمع المحلي، وهذا بكل تأكيد ما نحتاج إليه نحن العمانيين، خاصةً ومن خلال عملي في المجال نفسه في ولاية العامرات، لاحظت أن أغلب مهندسي الكهرباء في المجال نفسه من العمالة الوافدة، باستثنائي وعُماني آخر فقط، الأمر الذي نسعى من خلاله إلى الثقة وإتاحة الفرصة لنا من قبل أصحاب مشاريع البناء الجديدة، أو الأخوة العُمانيين المقاولين، لأن المهنة تُعدّ مصدر رزق بالنسبة لنا.

الجدير بالذكر أن المهندس الكهربائي العُماني جاسم بن محمد الأخزمي، يمتلك خبرة كبيرة في مجال الفحص والتمديدات الكهربائية، ولديه رخصة “ليسن” مُعتمد من الجهات الكهربائية المُختصة، ويعمل على فحص والتأكد من السلامة الكهربائية لكافة المشاريع الجديدة، مثل المنازل والمساجد وكذلك المحلات التجارية، ويأمل في تواصل المعنيين معه والراغبين في الاستفادة من خدماته في أي وقت على هاتفه الخاص رقم : 92544920 .

تعليق واحد

  1. الطموح شيء رائع و لكن الأروع أن يحس الجميع بمسؤولية تجاه أبناء أمتهم و يعملوا على إحلال العمانيين محل الوافدين خصوصا من قمة الهرم إلى أسفله ..
    و ليس للوظائف الدنيا فقط كما نرى الأن

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى