شاب عُماني يُحوِّل شغفه بدهن العود إلى مشروع تجاري.. ويحلم بـ “مصنع”

أثير-محمد العريمي

شاب عُماني مُتعلق بدهن العود منذ الصغر، كبر وكبرت أحلامه معه، ليبدأ الخطوة الأولى في رحلة الألف ميل، ويثبت أن التحديات يمكن تجاوزها مهما بلغت، وأن الأحلام يمكن تحققها بقدر ما نسعى إليها ونؤمن بها.

هو الشاب زاهر بن بدر الخروصي الذي آمن بأحلام وشغف الطفولة وأسس مشروع “الجود للعطور”، وأراد أن يروي عبر “أثير” حكايته ونجاحه في مجال العود والمعلومات القيمة التي استفاد منها في رحلته.

قال الخروصي عن البدايات: بدأت في مشروع العود والعطور العربية قبل 6 سنوات وذلك لتعلقي بدهن العود منذ الصغر، فكان زملائي إذا أرادوا شراء دهن عود يأخذونني للاختيار لهم، وسافرت إلى الهند عام 2012م لمدة ٧ أيّام وتجولت في 3 مناطق ثم تعرفت على تاجر لبيع الجملة، تعاملت معه لفترة سنة تقريبًا، وكنت خلالها أبحث عن مصادر العود الأساسية في الهند حتى تمكنت من التعرف على أسرة هناك تقوم بتقطير دهن العود في منزلهم، فتعاملت معهم وكانت بداية موفقة، ولله الحمد كنت أشتري منهم الدرجة الأولى والدرجة الثانية من إنتاج دهن العود من الكميات المقطرة.

وأضاف: بعد ذلك سافرت إلى المناطق الحدودية في كمبوديا والتقيت بصاحب مصنع المراجل التي تستخدم بتقطير دهن العود، وأرشدني إلى أكبر مصنع لإنتاج دهن العود فتقابلت معه، واستفدت منه معلومات كثيرة وقيمة عن دهن العود الكمبودي، وعن الخصائص التي تميز دهن العود من منطقة إلى منطقة، وتم الاتفاق بيني وبين المصنع على التعامل معه، ومنذ 6 سنوات وأنا أتعامل مع المصنع ولله الحمد أصبحت منتجات العود الخاصة بالمحل من أفضل المنتجات في السوق المحلي من ناحية الجودة وأفضل سعر.

وأردف الخروصي قائلا: لدي دهن العود الكمبودي المعتق وهو إنتاج حصري للمشروع ويختلف باختلاف طريقة تحضيره من نوعية خشب العود المستخدمة، مشيرًا إلى أنه يقوم باستيراد العود من المصنع مباشرة مما أعطاه مكانة وشهرة واسعة في المجال، كما يتميز المحل بدهن العود الكمبودي المعتق حيث إن إنتاجه حصري للمحل.

وذكر الخروصي أن أول إصدار للعطور الخاص بالمحل أشرف عليه الفرنسي Martin وهو أحد مصممي العطور والزيوت العطرية في فرنسا، قائلا: الذي يميز عطورات مشروعه أنه يدخل في تركيبتها دهن العود الصافي وهذا أعطانا ميزة غير موجودة مع الماركات الأخرى للعطور، حيث افتتحنا بعد 5 سنوات فرعًا في مسقط بانوراما مول ثم فرعا آخر للمحل في المزن مول حتى تكون الأفرع قريبة للعملاء في المناطق المجاورة.

وأضاف الخروصي بأن دهن العود يعتمد على ذوق المستهلك؛ فالبعض يفضّل دهن العود الهندي، والبعض يفضّل دهن العود الكمبودي، والبعض يفضلهم مع بعض، والآخر يفضّل العود مع دهن الورد، موجهًا عدة نصائح لمستخدمي دهن العود، هي:

1- وضع قطرات العود مكان الأوردة في الجسم خلف اليدين وتحت الأذنين.

2- وقت الصباح الباكر لما لدهن العود خاصية الاسترخاء عند وضع قطرتين أو ثلاث قطرات في مكان الأوردة، حيث يشعر الإنسان بالسعادة نظرًا لإعطاء أوامر من الدماغ للجسم بإنشاء شحنات موجبة وتحفيز هرمون السيروتونين ويبدأ يومه بنشاط وحيوية لكون العقل الباطن تعرض لرائحة طيبة تقوم هذه الرائحة بطرد الشحنات السالبة في الجسم.

3- قبل النوم ويفضل استخدام دهن العود الكمبودي لكون الرائحة تتميز بالهدوء.

واختتم الخروصي حديثه لـ “أثير” قائلا: لدي 3 إصدارات من العطور وسيتم طرح إصدارين آخرين على نهاية العام الجاري وأصبحت لدي قاعدة كبيرة وواسعة من الزبائن من مختلف ولايات ومحافظات السلطنة من مسندم إلى صلالة وأسعى إلى أن تكون محلات الجود للعود هي المحلات الأولى في السلطنة وأن تكون في كل محافظة، كما أن طموحي المستقبلي أن يكون لدي مصنع لدهن العود والزيوت العطرية الأخرى في أحد بلدان شرق آسيا.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock