فهد الإسماعيلي يكتب: صناعة العقار وخط الإنتاج

 

فهد بن سلطان الإسماعيلي – الرئيس التنفيذي لشركة تبيان للعقارات

كثيرا ما أقوم باستخدام مصطلح “خط الإنتاج” عندما أتحدث مع العملاء والمستثمرين عموما في المجال العقاري. وألاحظ في معظم الأحيان عدم ارتياحهم لهذا المصطلح لأن فيه نوعًا من تضخيم الأمر (السهل) في نظرهم، فخط الإنتاج مصطلح يطلق غالبا على القطاع الصناعي الذي فيه تجميع للمواد الخام ثم يتم إدخال هذه المواد في خط الإنتاج ليخرج لنا منتج نهائي له صبغة مختلفة تماما وغير متوقعة.

في الحقيقة، الأمر بالنسبة للقطاع العقاري هو نفسه لكن بشكل أعمق وأصعب، حيث إنه قطاع خدمي يمس التوقعات المباشرة لأطراف المعادلة العقارية وليس كقطاع بيع التجزئة الذي توضع فيه المنتجات على الأرفف أو في مواقع البيع الإلكترونية ويقع على العميل مهمة الاختيار في بيع هذه المنتجات.

تزداد صعوبة ممارسة الحرفة العقارية أكثر عندما نعلم أن الاستثمار في العقار هو عبارة عن شراء أغلى منتج في رحلة حياته بل لأكثر البشر قد يكون مرة واحدة في العُمر لذا لابد من الانتباه والتيقن من قِبل من يود أن يُطلق عليه “مستثمر عقاري” أو “مطور عقاري” أن يستحوذ على القلوب والعقول قبل الإقدام على فتح خطه الإنتاجي حتى لا تكون غلطة الشاطر بمليون.

منذ بدايتي في صناعة العقار عام ٢٠٠٣م لم أقم بالإجابة بشكل مختلف عن السؤال الشائع في مجالنا “كيف حال السوق؟” فالجواب دائما وأبدا أنه إذا توفر للمنتج الموقع الممتاز والجودة المطلوبة والقيمة المناسبة فالسوق في أحسن حال. لكن للأسف الشديد يأبى الكثير الأخذ بهذا الجواب ويعشقون العيش في الأوهام البعيدة جدا عن الواقع والمنطق ثم تبدأ الأجواء بالاضطراب (وما أكثرهم).

صناعة العقار فن من فنون العِلم والخبرة مجتمعين معًا ولابد من النظر والتعمق في عملية التطوير العقاري من لحظة رسم “السكتش” إلى البيع أو التأجير وطبعا في الخط يجب المرور بدراسة السوق والدراسة المالية والهندسية وبناء الاستراتيجية التسويقية والمبيعات وإدارة اتحاد جمعية الملاك وإدارة المرافق والاهتمام بالهوية التجارية للمطّور الذي يكون بمثابة البنية التحتية لمشاريعه القادمة.

بكل بساطة “خط الإنتاج” في العقار هو دخول الفكرة كمادة خام، والمنتج النهائي هو رضا العملاء.

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock