في عزاء “الحكيم” يجتمع الخصوم والأصدقاء

 

أثير- نبيل المزروعي

لم تكن سلطنة عُمان إلا كما أرادها والدنا السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه- حيث غرس بذور السلام في كل بقعة خطت إليها رجله، وأرسى قواعد الحب والاحترام مع البعيد قبل القريب، ضاربًا أروع الحكم والأمثلة في قيادةٍ حكيمة يتحدث عنها القاصي والداني في شتى بقاع الأرض، واضعًا لسياسته نبراسًا أضاء سماء عُمان، وجاعلًا منها قبلة للجميع من خلال السلام والتعاون الوثيق بين الأمم وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير وفض المنازعات بالطرق السلمية.

هكذا كانت عُمان في عهده – طيب الله ثراه-، وهكذا ستظل في عهد مولانا صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله-، وما جموع المعزين من كافة بقاع الأرض إلا مثال يُحتذى للحكمة “القابوسية” فكانت مسقط خلال اليومين الماضيين قبلة للمتخاصمين والمتنافسين قبل المتحابين فيما بينهم، مُتناسين ولو للحظة من الوقت همومهم ومآسيهم وأوجاعهم، فتوافدوا جميعًا من أجل تأدية واجب العزاء في فقيد “الأمة” كما يحلو لهم جميعًا تسميته.


فكان “قصر العلم” شاهدًا على الحضور الرسمي الكبير، وكان صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله- واقفًا بشموخ يستقبل رؤساء الدول ومبعوثيها الرسميين، في مشاهد اختفت معها خلافات تلك الدول وصراعاتها الداخلية والخارجية، لتظل “سلطنة عُمان” الأم الحاضنة بذراعيها الحانيين للجميع دون تفريق أو اختلاف، كما أرادها والدنا السلطان قابوس -طيب الله ثراه- في علاقاتها الخارجية مع الجميع، مرتكزًا بصفة الحياد مع مختلف الصراعات التي عصفت بالمنطقة في فترة قاربت ال50 عامًا من حكمه، جاعلًا السلطنة صديقة مع دول العالم كافة.

فقد استقبل سلطان عمان المعظم هيثم بن طارق آل سعيد حكام دول ليسوا على وفاق في كثير من الأمور، كما استقبل مبعوثين من أمريكا وإيران، وكذلك الحكومة الفلسطينية وحركة حماس، بالإضافة إلى استقباله للفصائل اليمنية كلها، واستقبل أيضًا الحكومة المصرية إلى جانب عائلة مرسي وكذلك الحكومة العراقية وعائلة الفقيد صدام حسين.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock