البحرية السلطانية العمانية تشارك في الاحتفال باليوم العالمي للهيدروغرافيا‬⁩

رصد – أثير

‏تشارك البحرية السلطانية العُمانية‬⁩ ممثلة بالمكتب الهيدروغرافي الوطني العُماني ومديرية الهيدروغرافيا منظمة الهيدروغرافيا الدولية الاحتفال باليوم العالمي للهيدروغرافيا‬⁩ الذي يوافق الحادي والعشرين من يونيو من كل عام تحت شعار “الهيدروغرافيا تمكين التقنيات ذاتية القيادة”.

وكانت السلطنة قد انضمت في أكتوبر من العام 1992 لمنظمة الهيدروغرافيا الدولية (IHO) بعد صدور القرار الوزاري رقم 200/92 بتشكيل الهيئة الوطنية للمسح الهيدروغرافي في 15 سبتمبر من العام 1992م، ووقعت كذلك في العام 1998م على اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار(UNCLOS) ولمعاهدة سلامة الأرواح في البحر (SOLAS) وتلاها عضويتها في المنظمة البحرية الدولية (IMO).

وبناءً على هذه الاتفاقية، تُعد حكومة السلطنة مسئوولة أمام المجتمع الدولي عن تقديم خدمات هيدروغرافية وفقاً للمستويات والمواصفات التي تحددها هذه المنظمات، حيث أخذت البحرية السلطانية العمانية على عاتقها المسؤولية الكاملة لتقديم الخدمات الهيدروغرافية الوطنية والإسناد المطلوب على كافة المستويات بتسخير كافة الإمكانيات والموارد وذلك إيفاءً منها للمتطلبات الوطنية والتعهدات الدولية لتوفير أقصى درجات السلامة الملاحية في المياه العمانية.

وتتمثل المهام والأدوار بتوفير أقصى درجات السلامة الملاحية وسلامة الأرواح في عرض البحر، وهي ليست حكراً على تجميع البيانات الهيدروغرافية وإصدار الخرائط الورقية والإلكترونية والمنشورات الملاحية المتعلقة بها لجميع المناطق البحرية والمسطحات المائية العمانية ، وكذلك حفظ وصيانة الأرشيف الهيدروغرافي الوطني فقط، بل تعدتها لتشمل الإشراف الفعال على مسؤوليات اللجنة الوطنية للمتطلبات الهيدروغرافية، وتقديم الإسناد المطلوب لعمليات ترسيم الحدود البحرية العمانية الدولية ،وكذلك الدعم اللازم للمطالبات الوطنية لتمديد حدود الجرف القاري.

وتعد عملية التدريب والتأهيل التخصصي لمنتسبي المسح الهيدروغرافي من الضباط والأفراد الفنيين مطلبا رئيسيا لجميع التخصصات، وهي عملية مستمرة حيث يخضع المنتسبون الجدد للبرنامج التأهيلي التخصصي المعد مسبقاً للإسراع في عملية الانخراط الفعلي في العمل، وتتم مراجعة جميع البرامج التدريبية وتطويرها لتتناسب مع التدرج الوظيفي، ولمواكبة التقدم والتطورات المضطردة في هذا المجال، وكذلك لسد الاحتياجات الحالية والمستقبلية لبعض التخصصات وذلك لتحقيق الأهداف المرجوة وهي:

(أ) تأهيل وإعداد ضباط وضباط صف فنيين ومتخصصين قادرين على القيام بمهام وظائفهم بكل كفائة وفاعلية.

(ب) تزويد المتدربين بالمعرفة العلمية اللازمة لتطوير المهارات الفنية.

(ج) صقل المهارات العملية الأساسية للمتدربين وتنمية قدراتهم الفنية على البرامج المستخدمة والتقنيات المرتبطة.

جدير بالذكر بأن علم الهيدروغرافيا يُعد من أقدم العلوم البحرية في العالم، والذي نبع من الحاجة الماسة إلى إنتاج خرائط ملاحية خاصة في البحار، حيث إن الخرائط البحرية تعد العامل الأهم لسلامة وتأمين حركة التجارة البحرية، وقد بدأ إنتاج الخرائط البحرية بنهاية القرن الخامس عشر، حيث كانت عبارة عن ألواح من النحاس يتم حفر الخريطة عليها.

ثم تطور هذا العلم على مدى السنين بتطور معدات المساحة وزيادة دقتها، وكذلك بتطور معايير إنتاج الخرائط البحرية. فهذا العلم بالرغم من أهميته لا يزال مجهولا عند الكثير من الناس، ولم يلق الدعم الكافي في كافة أنحاء العالم. والجدير بالذكر أن الخدمات الهيدروغرافية ليست مجرد إنتاج خرائط ملاحية لتمكين السفن للتنقل بأمان في البحر فقط، وإنما تعد قاعدة الدعم لاقتصاديات الدول البحرية، فالتجارة البحرية بالرغم من أنها أبطأ وسائل النقل إلا أنها تعد الطريقة الأكثر فاعلية من حيث التكلفة خصوصا عبر المسافات الطويلة، وتُظهر الإحصائيات أن غالبية التجارة العالمية تتم عن طريق البحر، لذا فعدم وجود خدمات هيدروغرافية حديثة سوف يُعرض السفن للخطر وبالأخص سفن الشحن.

وقد أصبحت الخدمات الهيدروغرافية في وقتنا الحاضر مطلبا ضروريا لأي دولة بحرية إذا ما أرادت الإلمام التام والشامل بمياهها السطحية أو الأعماق، فهي جزء من الحياة والتنمية البشرية؛ نظرا لما تمثله من أهمية كبيرة لاقتصاديات العديد من الدول، وذلك لأن الخرائط التي يتم إنتاجها وتحديثها تساهم بشكل كبير في سهولة النقل البحري، وتؤدي إلى حركة أكبر للبضائع عبر الموانئ والنقاط المهمة. إضافة إلى ذلك، فإن الخدمات الهيدروغرافية لها تأثير مباشر على العديد من المجالات والقطاعات المهمة في الدول البحرية كسلامة الملاحة البحرية، وإدارة المنطقة الساحلية، واستغلال الموارد البحرية، وإدارة وحماية البيئة البحرية، والدفاع والسيطرة البحرية، وترسيم الحدود البحرية، ودراسة امتداد الجرف القاري، العلوم البحرية، والسياحة، ورحلات القوارب الترفيهية.

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى