منذ بداية كورونا: سحب أكثر من 45 نوعًا من المعقمات

مسقط – أثير

أصدرت الهيئة العامة لحماية المستهلك منذ بداية أزمة فايروس كورونا (كوفيد-19) وحتى الآن سلسلة من القرارات قضت بوقف تداول العشرات من معقمات الأيدي وسحبها من الأسواق.

حيث جاءت هذه القرارات حرصًا على حق المستهلك في كل ما يضمن له صحته وسلامته عند حصوله على أي سلع أو تلقيه أي خدمة، وعدم إلحاق الضرر به عند استعماله العادي للسلعة أو الخدمة .

وفي هذا الجانب قالت فهيمة بنت عامر الحمزية مديرة دائرة ضبط الجودة بالهيئة العامة لحماية المستهلك بأنه منذ بداية أزمة جائحة فايروس كورونا (COVID 19) سعت جميع الجهات إلى إتخاذ كافة التدابير الوقائية للتصدي للجائحة لحماية المواطنين والمقيمين من الإصابة بفيروس كورونا، وذلك من خلال تكثيف الرقابة والمتابعة الميدانية للأسواق، والتأكد من سلامة المنتجات المتواجدة في الأسواق، ناهيك عن منع استغلال البعض لهذه الأوضاع.

حيث قامت الهيئة منذ بداية الجائحة بعمل خطة متكاملة لمراقبة الأسواق وتنفيذها بأكمل وجه فيما يتعلق بجودة تلك السلع ومدى توافرها في الأسواق بالإضافة إلى استقرار الأسعار، كما باشرت الهيئة في فتره سابقة ونظرا للعرض والطلب على بعض المنتجات المرتبطة بالإجراءات الوقائية كالمعقمات والكمامات بالتأكد من سلامة هذه المنتجات من خلال اجراء الفحوصات على هذه المنتجات لضمان فعاليتها وأمانها على المستهلكين عند استخدامها ، وذلك تماشيا مع ما تم إقراره من اللجنة العليا حول إلزامية التقيد بالإجراءات الوقائية بجميع القطاعات.

وعليه شددت الهيئة على منتجات التعقيم والتي هي الشغل الشاغل في ظل تهافت المستهلكين لاقتنائها الأمر الذي دفع بالهيئة لتشديد الرقابة على هذا النوع من المنتجات بالأسواق ومتابعة مدى التزام المزودين بما يتعلق بسلامة منتجات التعقيم بشتى أنواعها ومطابقتها للمواصفات الصحية .

وأكدت الحمزية بأنه بناءً على تكثيف الحملات وكذلك المتابعة المستمرة للهيئة لجميع ما يتعلق بهذه المنتجات قامت بسحب عشرات العلامات التجارية المختلفة من معقمات الأيدي سواء كانت على شكل جل أو بخاخ للتأكد من مدى التزامها بالاشتراطات من حيث نسبة المواد الكحولية المعقمة وفاعليتها في القضاء على الميكروبات والبكتريا، و بناء عليه أصدرت الهيئة عددا من القرارت لوقف تداول 46 نوعا حتى الآن لعلامات تجارية مختلفة سواء اكانت منتجات محلية أو مستوردة، كما لا يزال منها قيد الفحوصات للتأكد من سلامتها ومطابقتها للمواصفات والمقاييس ، حيث استندت الهيئة في إجراءات  الفحص المواصفات والمقاييس المعتمدة والمعمول بها.

وأوضحت الحمزية بأن أسباب حظر أو وقف تداول أي منتج عادة تستند على عدّة أسباب، منها المتابعة المستمرة واليومية لكل المنتجات التي يتم الإعلان عن وقف تداولها وبيعها في الأسواق أو اتخاذ إجراءات ضدها نتيجة لعدم مطابقتها للمواصفات والمقاييس المعتمدة سواء في دول الخليج أو غيرها، ومن ثم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لضمان عدم دخول هذه المنتجات الضارة إلى الأسواق المحلية ، بالإضافة إلى ما تقوم به الهيئة والجهات الحكومية المختصة من حملات مستمرة للتحقق مما يتم تداوله من منتجات في الأسواق واجراء الفحوصات عليها متى ما استدعى الأمر لضمان خلو الأسواق من المنتجات الضارة والمخالفة من خلال إصدار القرارات التي تمنع تداولها فورا حفاظا على صحة وسلامة المستهلكين في السلطنة، وهي ماضية في كل ما يحقق ذلك .

اترك رداً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock