موسى الفرعي يكتب: شكرا اللواء سالم قطن

أثير- موسى الفرعي

يترجل اللواء سالم قطن عن صهوة جواده تاركا وراءه إرثا كبيرا وثريا بالشواهد التي تؤكد دائما عقليته العسكرية الفذة ووطنيته العالية.

هو رجل لا يخشى في الله لوم لائم، ولا في عمان المرسومة في صفحة عينيه، فلا أحد يحظى بالحديث معه والنظر إليه إلا وتجلّت عمان في كل تصرفاته وكلماته، ذلك هو اللواء سالم قطن آمر كلية الدفاع الوطني الذي تقاعد فاشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بشكر هذا الإنسان وتقدير ما قام به، إنسانا كريما ورجل دولة خدم وطنه بإخلاص وتفانٍ طيلة وجوده على رأس عمله تحت ظل جلالة السلطان قابوس بن سعيد -طيب الله ثراه- ولم ينقص مستوى عطائه ومسارعته لكل ما فيه صالح الإنسان والأرض تحت ظل جلالة السلطان هيثم بن طارق -أبقاه الله-.

رجل لم يطرق بابه أحد وعاد خائبا، رجل يمتلك بُعد رؤية وسِعة صدر وحسن رؤية وسرعة بديهة، بذلك كله كان اللواء سالم قطن يتزيا إنسانيا وعمليا، وتلك هي صفاته التي رافقته طيلة فترة عمله، وذلك ما بقي له في القلوب والعقول، فقد وقف دائما في صف الإنسان والوطن، لذلك أصبح سيل الشكر والثناء والإجلال لشخصه يغسل مواقع التواصل الاجتماعي كمحاولة لرد جميل ما قام به خدمة لهذا الوطن وإنسانه، ولم تختلف الآراء في هذا الرجل سواء ممن خدموا معه واقتربوا من تفاصيل عمله وحياته أو حتى أولئك الذين مروا به مرور الكرام.

لقد تعددت الوجوه والأسباب واتفقت على كرم هذا الرجل ونبله وعلو إنسانه، وقد حرصت على متابعة أغلب ما كتب إليه من عبارات الشكر والثناء لأرصد مستوى الحب لهذا الرجل ، والمنشور الذي وقفت أمامه كثيرا هو للشاعر يوسف الكمالي الذي قال في تغريدة له إن اللواء سالم قطن بعد أن أنهى حوارا معه حول مشاركة شعرية ربت على كتفه وقال له: أسهب في ذكر الوطن واقتصد في ذكر الشخوص فعمان قبل وبعد الجميع”. هنا يتجلى طراز وطنيته الرفيع، عمان أول الأشياء وأوجب الواجبات، وهي دافعه الأول إلى الجهد والبذل والعطاء، وهي التي تستحق أن ينفق لأجلها الوقت والعمر.

نعم حمل اللواء سالم قطن على كاهله أمانة عظيمة ومهاما جسيمة، لكن ذلك كله لم ينقص شيئا من بشاشته وكرمه واهتمامه بأصغر التفاصيل واقترابه من الجميع، ولولا نقاء العطاء وصفاء الولاء لما أثمر كل ذلك حبا وإجلالا وثناء لهذا الرجل من مختلف فئات المجتمع، فنقول: #شكرااللواءسالم_قطن

‫4 تعليقات

  1. هذا الرجل ترك بصمة في قلوب الناس بصمة حب وتقدير فمن تواضع للناس رفعه الله.

    سالم مسلم قطن رجل عمليات عسكري بامتياز قائد محنك خدم السلطنة وتسلسل في درجاته الئ ان وصل إلى رتبة لواء ركن.

    جزاك الله الف خير علئ ما بذلتموه من جهد خلال العقود الماضية ؛ عمان واهلها ممتنين له.
    شكرا اللواء ركن سالم مسلم قطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى